برنامج الملكة

facebook twitter instagram youtube

في رابع حلقات "القصر الملكي".. سلوى آل رحمة تمثل دولة الإمارات العربية المتحدة
في رابع حلقات
تاريخ النشر : الخميس 29 أيلول 2016
Facebook
Google+

أنطلق مع بداية الأسبوع الحالي عرض رابع حلقات مرحلة "القصر الملكي" من برنامج "الملكة" في خضم المنافسة نحو لقب الملكة- ملكة المسؤولية الاجتماعية.

 

وفي هذه الحلقة تألقت المشاركة الإماراتية سلوى آل رحمة بمبادرتها الاجتماعية بعنوان (سفراء الإيجابية).

 

سلوى آل رحمة هي المشاركة الوحيدة من دولة الامارات العربية المتحدة بين 30 مشاركة من كافة أقطار الوطن العربي في برنامج الملكة الذي يعتبره المراقبون أول فورمات لبرنامج تلفزيوني عربي حقق وحدة إعلامية عربية جوهرها الارتقاء بالعمل الإجتماعي العربي ومحورها المرأة العربية ودورها الريادي والفاعل في صنع المبادرات الإنسانية لخدمة المجتمع المدني.

 

هذا البرنامج الذي جاء بفكرته الدكتور مصطفى سلامة الأمين العام لإتحاد المنتجين العرب وسفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين والذي تم إطلاقه في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام عام 2014, ثم مدى سنتين من العمل والتنسيق مع الشبكة العربية للبث المشترك تم إنطلاق عرض حلقاته مع بداية شهر إبريل من العام الحالي 2016 في بث عربي مشترك على أكثر من 30 قناة تلفزيونية عربية وأكثر من 16 إذاعة عربية، والآن برنامج الملكة أصبح في المرحلة الثانية من المنافسة وهي مرحلة القصر الملكي التي إنطلق عرض حلقاتها الأسبوعية بداية شهر آب الحالي.

 

وقد أبرزت المشاركة الإمارتية سلوى آل رحمة في هذه الحلقة مدى تمكنها وثقتها بنفسها كامرأة قادرة على التميز والإبداع في دورها الاجتماعي والريادي فقدمت مبادرتها (سفراء الايجابية) بأفكار مبتكرة تدعو للتفكير الايجابي والنظرة المتفائلة في شتى أمور الحياة وأهمها التعايش الايجابية مع المرض، حيث أنها تبنت مبادرتها هذه على أثر إصابتها بمرض السرطان وقصة نجاحها في تجاوز المعاناة والتماثل للشفاء التام من هذا المرض العضال، وقد جاء في تصريح للمشاركة الإماراتية سلوى آل رحمة: "مبادرتي سفراء الإيجابية جاءت من بعد تجربة واقعية مررت بها و أثبتُّ من خلالها أن تسلحي بالإيجابية والتفائل والرضا بقضاء الله وقدره قد مكنني من تجاوز المعاناة والصراع مع المرض أربع مرات متتالية".

 

وفي الحلقة مرت المشاركة الاماراتية سلوى آل رحمة وبجدارة ونجاح بثلاثة مراحل من التحدي كان أولها المواجهة مع سفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين للإجابة عن خمسة أسئلة خلال مدة محدودة بخمسة دقائق فقط وهذا ما تمكنت منه بالفعل واستطاعت الإجابة في أقل من أربع دقائق مما أثار إعجاب سفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين فطلبت منها أن توجه كلمة في الوقت المتبقي فكانت كلمة المشاركة الإمارتية سلوى آل رحمة: "أشكر برنامج الملكة والقائمين على فكرته وتقديمه لأنه أضاف لنا الكثير وأوكد أن الإيجابية في حياتنا واقع نستمده من قيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة فنحن في الإمارات ننتمي لوطن السعادة و وطن تحقيق الأحلام".

 

وأمام لجنة التحكيم المؤلفة من الدكتورة رحاب زين الدين سفيرة المرأة العربية والفنان المصري الدكتور عزت أبو عوف والنجم الفنان هشام عباس كانت شهادة التقدير والدعم من نصيب المشاركة الاماراتية سلوى آل رحمة من بين المشاركات الثلاث معها في الحلقة وذلك لتميزها وتميز مبادرتها سفراء الايجابية كمبادرة إجتماعية تحمل أفكاراً نبيلة ترفع من معنويات أفراد المجتمع في مواجهة تحديات الحياة بمختلف أشكالها أفكاراً ستنطلق من أرض الإمارات العربية المتحدة لتنشرها حول العالم بعزيمة وإصرار لأجل الإنسانية. 

 

اترك تعليقا