برنامج الملكة

facebook twitter instagram youtube

القصر الملكي يستقبل الجزائرية آمال حاجة
القصر الملكي يستقبل الجزائرية آمال حاجة
تاريخ النشر : الخميس 29 أيلول 2016
Facebook
Google+

في خامس حلقة من حلقات القصر الملكي من برنامج الملكة تألقت المشاركة الجزائرية آمال حاجة وهي تشرح وتدافع عن مبادرتها شباب بلا إدمان في مراحل التحدي الثلاثة وكان أولها مرحلة المواجهة مع سفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين حيث طرحت عليها عدة أسئلة للإجابة عليهم في وقت محدود وكانت إجابات آمال حاجة تعكس قوة شخصيتها وثقتها بمبادرتها وكان من بين الأسئلة: "الإدمان مشكلة لدى الشباب لها دوافع إجتماعية ونفسية، هل من وجهة نظرك تمثل هذه الدوافع مشاكل لا حل لها؟"، فكان جواب المشاركة آمال حاجة:"القاعدة تقول لا توجد مشكلة ليس لديها حل لكن الزاوية والنظرة التي نحملها هي التي توضح لنا إما أن نجد الحل وإما أن نبقى ندور في حلقة مفرغة والتي هي المشكلة ونتخيل أنه ليس لديها حل".

وبعد الفقرة الإستعراضية التي قدمتها فرقة برنامج الملكة تعبيراً عن فكرة مبادرة "شباب بلا إدمان" وشعارها "هناك دائما في الحياة فرصة ثانية" قدمت أمال حاجة رسالة للمجتمع أمام لجنة تحكيم برنامج الملكة والجمهور بكلمات مؤثرة قائلة فيها: "الشباب ليس رقماً والإدمان ليس ترف بل هو ورم خبيث يتغلغل داخل كل المجتمعات العربية.. يجب أن نتحرك وندق ناقوس الخطر ونبتعد عن الطرق الكلاسيكية لعلاجه .. نحن نعالج مشكلتنا ونبتكر لها الحلول وننادي كل الوطن العربي.. النساء.. الأم المفجوعة في إبنها أو إبنتها.. الأخت المفجوعة في أخيها الغارق في المخدرات.. الزوجة والحبيبة التي ترى شريك حياتها تأكله المخدرات.. نناديهم ونقول لهم لنقف وقفة واحدة ونقول لن نسمح من اليوم فصاعداً أن يدمن شبابنا في الجزائر وفي الوطن العربي، ونرفع صرخة من الجزائر وعبر كل الوطن العربي من منبر برنامج الملكة .. لا لإدمان الشباب.

والجدير بالذكر أن المشاركة آمال حاجة هي دكتورة في علم الإجتماع متخصصة في الدراسات حول المرأة العربية تتوج نشاطها بأبحاث ومبادرات لعلاج مشاكل المرأة العربية، حاصلة على جائزة أفضل بحث علمي لمعالجة أوضاع المرأة ونشاطها ولم يتوقف نشاطها عند مشاكل المرأة فقط بل تعداها ليلامس مشاكل أخرى بالمجتمع ومن هنا جاءت فكرة مشروعها وهي إنشاء معهد للراحة النفسية وهو معهد يحاول معالجة مشاكل الإدمان والإكتئاب لدى الشباب الجزائري حيث كانت إحدى إجاباتها عن أسئلة لجنة التحكيم أن مشروعها كان فكرة وبرنامج الملكة هو الذي وضع إطارها.

والجدير بالذكر أيضا أن برنامج الملكة فهو أول فورمات لبرنامج مسابقات تلفزيوني عربي يبحث عن إمرأة عربية لتحمل لقب ملكة المسؤولية الاجتماعية من خلال تميزها وإبداعها في صناعة مبادرات إنسانية لخدمة المجتمع المدني، وجاء بفكرته الدكتور مصطفى سلامة الأمين العام لإتحاد المنتجين العرب وسفيرة المرأة العربية رحاب زين الدين أما إنتاج البرنامج فهو بالتعاون بين حملة المرأة العربية والهيئة العربية للبث المشترك. ويتم عرضه على أكثر من 30 قناة عربية على إمتداد الوطن العربي منها قناة النهار لكي وقناة الخبر (Kbc) من الجزائر.

 

اترك تعليقا